الفنون الجميلة تقيم ورشة عمل عن ترتيب ومزاوجة العمل الفني
29/12/2017
اقام قسم الفنون السمعية والمرئية في كلية الفنون الجميلة بجامعة ديالى ورشة عمل عن ترتيب ومزاوجة العمل الفني في رحاب القاعة التفاعلية

اقام قسم الفنون السمعية والمرئية في كلية الفنون الجميلة بجامعة ديالى  ورشة عمل  عن ترتيب ومزاوجة العمل الفني في رحاب القاعة التفاعلية

تضمنت المحاضرة التي القى محاورها كل من المدرس عمر قاسم علي والمدرس رجاء حميد رشيد محاور عدة  اوضح في الاول  اختلاف الاعمال الفنية فيما بينها  بناء على تنظيم العناصر التشكيلية ( النقطة والخط واللون و الفراغ والشكل ) في إطار معين بحيث ينتج عن هذا التنظيم علاقات تحقق بعض القيم الفنية ( كالإيقاع والاتزان و الوحدة والتنوع والحركة ) , وهذه القيم هي التي تحدد مدى نجاح العمل الفني وتميز كل عمل عن الآخر.

 واشار في الثاني  الى التكوين (النظام البنائي) والذي  تنظمه قواعد المنطق الوصفي من علاقات الأشياء بعضها ببعض كما نرى في الطبيعة ولكن في الفن الحديث علمنا أن التكوين يمكن أن يبتكر على أسس مختلفة كل الاختلاف عن  ما نراه في الواقع. فالتكوين إذن هو تنظيم وترتيب العناصر في العمل الفني

وبين في الثالث ان الرسم والتصوير الضوئي كلاهما يشتركان في أنواع التكوين فالتكوين ترتب عناصره بصرياً إن كان منظراً طبيعياً وترتب حسياً إن كان طبيعة صامتة , وبعدها يتسنى للفنان التشكيلي رسمها وللفنان الفوتوغرافي التقاطها .

وتطرق في الرابع الى أنواع التكوين  وهي الأفقي : وفيه يتم تنظيم الأشكال و العناصر بشكل أفقي,  والتكوين الهرمي :  وفيه يتم تنظيم الأشكال و العناصر بشكل هرمي  كذلك التكوين (الإشعاعي) :وترتب فيه العناصر التشكيلية في شكل انتشاري في جميع الاتجاهات بحيث تنطلق من مركز واحد ,  و التكوين العشوائي: وفيه لا يرتبط الفنان بترتيب محدد للعناصر وفقاً لنظام محدد من الأنظمة السابقة وقد يجمع بين أكثر من نوع من التكوينات السابقة فضلاُ عن المنحني والقطبي

وقد خرجت الورشة بعدة توصيات اهمها تحديد الهدف من مسك الكاميرا وماذا تريد ولأي هدف تصور كذلك تعزيز الصورة بالتعليق على البعض منها فضلاً عن ادراك علاقة اجزاء العمل الفني بعضها ببعض لتشكل من خلال هذا المفهوم اهدافك