السيد عميد الكلية يفتتح معرضا تشكيليا
14/05/2017
برعاية الاستاذ الدكتور علاء شاكر محمود عميد الكلية وعلى قاعة المعرض في الكلية أقام الفنان الرائد علي الطائي معرضا تشكيليا وقد ضم المعرض عشرين عملا فنيا

برعاية الاستاذ الدكتور علاء شاكر محمود عميد الكلية وعلى قاعة المعرض في الكلية أقام الفنان الرائد علي الطائي معرضا  تشكيليا  وقد ضم المعرض عشرين عملا فنيا

وقد كتب الفنان علي الطائي  سيرة مدنية عبر مدونته البصرية متخذا من التمرحل الاسلوبي منهجا للوصول الى خلاصات فكرية تحيط العياني لديه من واقعية صور الطيور والحيوانات والعاب الطفولة والبيوت المفتوحة على البراءة ومرورا بالتعبيرية التجريدية التي تفضحها صورة شبحية لقباب الجوامع ومآذن وبيوت غافية على افياء اسراب من نخيل بعيد ولجوئه الى التجريد في بعض الاحيان عندما تتحول المدينة الى فضاء أزرق انطلاقا من فجر القرى والمدن القصية الحالمة برائحة الندى في غبش أيامه السالفة وصورها القابعة في ذاكرته الحية التي لا تفارق الاشياء الجميلة وتلتصق بها بقوة من اجل تشييد تلك المدن الحليمة عبر الصور المليئة بالحنين الى نمط حياة مضى صورته التي تظهر بيوت غير نظامية لقرى وامكنة مرصوفة على بعضها البعض وهي تتعانق بمحبة من على التل بما يعيد الالق لذاكرتنا الجمعية واحلامنا الملونة وهي ترقص امام البوابات الهانئة بأردية موشحة بالوان الطيف يبد ان تلك الاشياء والموجودات التي حاول تكريسها عبر لوحته المرئية تقوم على مبدا المصاحبة وذات الفنان التي نحتفي بكل هذا وتنعكس على السطوح والابواب وهي تحمل اشعة الشمس المحملة بنشيد البلابل عندما تنتشي بخمر التين وهي تحمل وصفة هادئة خالية من الضجيج المعهود

تقصد الطائي في صورته المرسومة على سيادة اللون وتحليله الاحادي الى مكونات الجزئية مع كسر النمطية بلون اخر بدءا من الاشياء الاولى ومن البدايات التي تتقصى لون صفرة الشمس واشعتها البرتقالية وصولا الى سرمدية الازرق المضاع الذي يلف المدينة وقد احالها الى فضاء اخضر رمزا للاستمرار والعطاء  والنظر المتفائل الى المستقبل على الرغم من عتمة الحاضر ان السمات المشتركة في لوحات معرضه تشي بالامتدادات الحزينة وهي تحتضن الماضي القريب وترتل اناشيد الاسى وترمم جراحات النوى وما ينطق به الواقع وترسم ملامح مدن كامنة في الخيال وتهاجر صوب المجهول على الرغم من غيابها الفعلي.