كلية الفنون الجميلة تقيم ورشة عمل عن تطبيقات في تدريس التربية الفنية
26/04/2017
نظمت كلية الفنون الجميلة بجامعة ديالى ورشة عمل عن تطبيقات في تدريس التربية الفنية في يوم الاربعاء الموافق 26\4\2017 على القاعة التفاعلية في الكلية

نظمت كلية الفنون الجميلة بجامعة ديالى   ورشة عمل عن تطبيقات في تدريس التربية الفنية  في يوم الاربعاء الموافق  26\4\2017 على القاعة التفاعلية في الكلية

تهدف الورشة التي حاضر فيها الاستاذ الدكتور علاء شاكر محمود الى تطوير اداء مدرسي الكلية

 تضمنت  الورشة  محاور عدة  تناول الاول التفكير الناقد اذ ان من الضروريات المهمة  لعمل التدريسي تنمية التفكير الناقد لدى الطالب والمدرس

 وتطرق الثاني الى  معوقات التفكير الناقد والتي من اهمها عدم قدرة التدريسي بشكل عام على تشخيص نقاط الضعف المتضمنة في اداءه الفعلي وحاجته الى تطوير تلك المهارة باستمرار من خلال الورش والندوات الهادفة الى ذلك

واشار الثالث الى  الامية التكنلوجيا اذ يعاني نسبة عالية من التدريسيين  من الامية التكنلوجيا التي اصبحت اليوم عصب التعليم العالي ومحور مهم لا يمكن الاستغناء عنه في العملية التعليمية

كما اوضح في الرابع مهارة الاتصال الخاضعة الى نظرية أن لكل اداء تعليمي ثلاث محاور اساسية وهي ( المرسل والرسالة والمستقبل)  واهمية توجيه مهارات الطلبة نحو قراءة وفهم واستيعاب الصورة المرسلة من قبل التدريسي

فيما ركز المحاضر على التعاون بين الطالب والتدريسي اذ تعد المعرفة اليوم قاصرة على التدريسي وحدة  حيث يمتلك الطلبة الكثير من المهارات والمعارف التي تمكن من الحصول عليها نتيجة الانفتاح المعرفي في وسائل الاتصال التي وفرت  له للحصول على تلك المهارات والاعتماد على مبدأ الحرية في التعليم القاضي بان تكون المعلومة تشاركية بين الطالب والمعلم لذا يقتضي الامر على ان تكون المعرفة ايضا تشاركية تبعاً لذلك

اما بالنسبة للابداع فطرح خلال الورشة تسائل مهم هو هل ندرس المتعلم من اجل المعرفة امر من اجل الابداع فمنظومتنا التعليمية اليوم تعاني من تارجح في الاجابة على هذه المشاكل

وقد خرجت الورشة بعدة توصيات اهمها ضرورة عمل دراسات تتبعية حول كم الخبرة المضافة الى المتعلم من خلال تعرضه للمواد المنهجية خلال التعليم الجامعي ككل وقياس ذلك بوسائل قياس معينة ومعتمدة للوقوف على المعوقات التي يمكن ان تقف حائلا دون وصول تعلمنا الى الابداع