في يومه الثاني : مهرجان كلية الفنون يواصل عروضه المسرحية والتشكيلية
11/04/2017
تواصل كلية الفنون الجميلة لليوم الثاني على التوالي عروضها المسرحية والتشكيلية في مهرجانها السنوي الثالث ، وانطلقت عروض اليوم في قاعة المركز الثقافي في رئاسة الجامعة وكذلك في فضاءات الكلية .

تواصل كلية الفنون الجميلة لليوم الثاني على التوالي عروضها المسرحية والتشكيلية في مهرجانها السنوي الثالث ، وانطلقت عروض اليوم في قاعة المركز الثقافي في رئاسة الجامعة وكذلك في فضاءات الكلية .

واستهلت فعاليات المركز الثقافي التي حضرها جمهور غفير وعدد من المسؤولين في المحافظة وعمداء كليات الفنون الجميلة ومسؤولي بعض منظمات المجتمع المدني ، بكلمة للسيد رئيس جامعة ديالى الاستاذ الدكتور عباس فاضل الدليمي اكد فيها على البطولات الكبيرة التي جسدها شهداء العراق في الدفاع عن ارضهم وعرضهم ضد التنظيمات التكفيرية الظلامية بمختلف مناطق العراق التي احتلتها تلك التنظيمات ، مشيرا الى ان كل ما نقوم به لايفيهم حقهم الذي يظل دينا في الاعناق .

واضاف ان للفن وظائف وأدوار كبيرة يمكن ان يؤديها في المجتمع في اوقات السلم والحرب اذا ما جرى استثماره بالشكل الصحيح والمطلوب ، فالفن يوحد القلوب بعيدا عن الانتماءات الفرعية والضيقة ، ويلهب الحماس في النفوس للدفاع عن الاوطان ، موضحا انه على الرغم من أهمية  الاشكال الفنية لكن يجب ان نولي عناية بالغة للمضامين والقيم السامية النبيلة .

بعدها القى السيد عميد كلية الفنون الجميلة بجامعة ديالى الاستاذ الدكتور علاء شاكر محمود كلمة رحب فيها بالسيد رئيس الجامعة وضيوف المهرجان ، مشيرا الى ان العرض المسرحي الذي سيقدم اليوم يروي حكايات واقعية لابطال عراقيين روا ارض العراق بدمائهم الزكية ، وأكد اننا جميعا ما كان لنا ان نكون في هذا المكان آمنين ونستمتع بحياتنا الطبيعية لولا تلك الدماء ، وهذا ما حتم علينا ان نكون اوفياء لهؤلاء الشهداء الابطال ، فمسرحية ( حكايات وطن ) تمثل جانبا يسيرا من بطولات العراقيين التي يتعذر تجسيدها بعمل فني ، فبطولات الشهداء اكبر من ان توصف بعمل فني مهما كان شكله ، واوضح  ان هذا العرض يشكل احدى اللبنات الفنية التي قامت كليتنا برصفها في طريق الابداع ، فقد كانت كليتنا ومنذ تاسيسها عام 2012 ومازالت مصهرا لجميع الخبرات الابداعية ، وأشاد السيد العميد في كلمته بالدعم المادي والمعنوي الذي تحظى به الكلية من السيد رئيس الجامعة منذ تأسيسها وحتى الان ، مشيرا الى ان كلية الفنون ما كان لها ان تستحدث لولا الدعم الكبيرمن سيادته ، كما شكر السيد العميد جميع منتسبي الكلية من الملاكات التدريسية والادارية لجهودهم الحثيثة في مسيرة الكلية والتي جاءت مثالا للعمل بروح الفريق الواحد ، مؤكدا ان كل ما حققته الكلية من تقدم في انجازاتها الابداعية او مسيرتها العلمية كانت ثمرة ذلك العمل المثابر .

وختم السيد العميد كلمته بالقول ان المسيرة الناجحة للكلية في سنواتها الخمس الماضية هي حصيلة التخطيط العلمي الذي بني على اساس نوعي للبرامج والخطط والمناهج الدراسية التي كانت حصيلتها اعمال فنية نفخر بها سواء في مجال الفنون المسرحية او التشكيلية او السينمائية

بعد ذلك بدأ العرض لمسرحية ( حكايات وطن) التي ألفها وأخرجها الدكتور مظفر الطيب التدريسي في الكلية وساعده في الاخراج الاستاذ المساعد عمار فاضل التدريسي في الكلية ايضا ،ومثل ادوراها طلبة المرحلة الرابعة في الكلية ،وعزف مقطوعاتها الموسيقية الدكتور سماح فليح ، وكان الاشراف العام للسيد عميد الكلية ،والاشراف الخاص للدكتور معن جاسم رئيس قسم التربية الفنية في الكلية ، واستعرضت المسرحية صورا لشخصيات معروفة استشهدت في مدن العراق المختلفة وعرفها الناس وتحولوا الى ايقونات للبطولة والفداء من أمثال راغب العميري ومصطفى العذاري واميمة جبارة وغيرهم ، وقد تفاعل الجمهور مع العرض الذي قابله بالتصفيق وقوفا عند نهايته .

وبانتهاء العرض المرحي قام السيد رئيس الجامعة بتوزيع الشهادات التقديرية على المكرمين ، ثم انتقل حضور المهرجان الى المعارض التشكيلية التي افتتحها الدكتور علي زيد منهل رئيس مجلس محافظة ديالى والتي ضمت العديد من اللوحات الفنية والتماثيل النحتية التي ابدعتها أنامل الطلبة ومثلت مدارس فنية مختلفة .وبهذا انتهت الفعاليات الصباحية التي حضرها عضوا مجلس المحافظة السيد صادق الحسيني وساجد العنبكي